الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
المنتدى الجديد انتقل الى موقع اخر www.qa-g.com

شاطر | 
 

 المصور بكر سندي: اضع العالم في قلب صورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاتقة
مبدع مميز
مبدع مميز


الجنس : انثى
الابراج : السمك
عدد الرسائل : 3878
الدولة : موزمبيق
الهواية : -
المزاج : نفس العواصف والسرايات

مُساهمةموضوع: المصور بكر سندي: اضع العالم في قلب صورة   الثلاثاء 31 مارس - 7:28

اقام منتدى الفن التشكيلي في بيت التشكيليين بجدة حواراً حول تجربة المصور بكر سندي استهله كاتب السطور بمقدمة عن اهمية هذه اللقاءات في استحضار التجارب البصرية واستقراء ابعادها الجمالية وحساسية مقوماتها التقنية والحسية,






مفترضا ان مثل تلك الحوارات, قد تنشأ عنها مداخلات متنوعة قد تخدم الوعي الثقافي البصري وتكشف العديد من الايجابيات والسلبيات المتعلقة بالتجربة المطروحة للمناقشة ثم قدم المصور بكر سندي سيرة مقتضبة عن رحلته مع الكاميرا التي بدأت فعليا 1975م عند شراء اول كاميرا تصوير, مازال يحتفظ بها ثم علق على لقائه الاول بالمرحوم نعيم الشيخ بأنه اول من شجعه على الانضمام والمشاركة مع الفنانين بعدها التقى بالمرحوم المصور انس ابو السمح الذي قدم له نصائح معلم لازالت ترسخ في ذهنه وقال ان من حسن حظي ان وجدت التوجيه من مصورين لهم تاريخهم في هذا المجال وذكر من بينهم حامد شلبي الذي حمل السندي اعتذاره عن الحضور للمشاركة في الحوار, بعد ذلك قرأت شهادة عن عالم التصوير بالنسبة للمصور بكر سندي, الذي وصفه بأنه كان حلما طفوليا تمثل في ولعه الشديد بامتلاك الة تصوير منذ الخامسة من العمر الحلم ظل يستيقظ كلما اكتشف العالم من حوله فبدت له صورة هذا العالم بكل تفاصيله الصغيرة والكبيرة مدهشة للعين ومثيرة للمشاعر الى حد ان بعضها كان ينال استحسانه غير ان اكثرها كان على العكس والى حد الاثارة والامتعاض, وكنت انظر اليها من دون ان املك الحق في نقد اصحابها.

يقول السندي كنت استمتع ببعض تلك المشاهد عند وقوفي امام اشارة مرور او خط عبور للمشاة او الانتظار وسط مجاميع من السيارات في خط سير بطئ غالباً ماكنت اشاهد صوراً بليغة ومتعددة لتصرفات اؤلئك الذين يقفون بسياراتهم مثلي ومجاورين لي, او الذين يعبرون الشارع او يتسكعون على الارصفة, او يتمايلون بأجسادهم بين السيارات املا في عبور الشارع المكتظ, بعض تلك التصرفات كان يروق لي الى حد الدهشة, وبعضها لايتسع صدري لها.

كم كانت ولازالت لحظات التأمل تلك سلوتي ونافذتي الوحيدة التي اطل بها على العالم والتي باتت تمثل لي اول خطوة حقيقية باتجاه الكاميرا, او الالة الوحيدة التي استطيع من خلالها ان التقط بها مفهوما جماليا خاصا بي, ويبعث على الامل والفرح وتجدد الحياة في عيني ومشاعري واحاسيسي وبالتالي تجنب ما يعكر صفو مشاعري.

مع مرور الوقت تدربت على ان التفت الى الطبيعة والمباني القديمة او الجديدة والربط بينها وبين علاقتها بالفضاء الذي تقع فيه, كنت اشاهد الارصفة والناس, واختار من كل هذه الصور مايشبع ذائقتي الجمالية.

مع الوقت احسست ان الكاميرا او الة التصوير عالم اخر يمتلك مغريات مدهشة ويمتلك تقنيات متعددة, اصبحت الصور التي تلتقطها عيناي جديرة بالتأمل والوقوف عندها زمناً اطول مما كنت اظن, كما اصبح المجال والعالم فسيحاً ومعقداً وصعباً على الاختيار بوسعي ان اقول اني واحد من اؤلئك الذين يستمتعون بمفاهيم فكرية ونظرية عن عالم الصورة القديم والجديد, وارتحل كلما سمحت لي الفرصة الى اماكن بعيدة للاستفادة والمعرفة واكتشاف المزيد عنها.

لازلت ابحث عن اهم ما يقدمني لكم كمصور بسيط يستطيع ان يؤثر في هذا العالم من خلال لقطة جديرة بالوقوف عندها فالعالم اصبح قرية بحكم حضور الصورة, والصورة صناعة لعين مصور فنان, باختصار اريد ان اقول انني احاول ولازلت وان محاولاتي ترمي الى امتاع او اصطياد لحظة فرح في عين متلقي بسيط وقف يستمتع بصورة بسيطة وسهلة بعيداً عن هذه التعقيدات التي تلاحقنا.

باختصار اكثر اريد يكون هذا العالم بسيطا في قلب صورة, ثم جاءت المداخلات التي بدأها المصور فوزي محجوب بقوله ان التجربة المقدمة مقلة في تناولها للطبيعة فهي تكشف لنا الاهتمام باختيار مناطق جزئية او تفصيلية بينما هناك فضاء في الطبيعة ومتسع يكشف حيويتها بشكل اكثر ولا ادري لماذا لم يقدم اعمالا تتصل بهذه الجوانب, فيما تساءل خير الله زربان عن اللون الابيض الذي يهتم به منوها الى ان اكثر الصور الملتقطة تعبر عن طبيعة من خارج المملكة متسائلاً عن الاسباب التي ادت الي غياب صور الطبيعة عن الواقع المحلي.
وقال نبيل جمبي, ان واحدة من اهم خصائص تجربة السندي انها تتميز بقراءة بليغة للفراغ او الفضاء, ولهذا كان ولازال يكرس جل وقته للوصول الى منجزات تحسم له هذه المعادلة الصـعبة في التصوير.

ولهذا ربما كان مقلا في دراسته للطبيعة او الصور الواقعية, ربما هذه مسألة لاتشغله بالفعل, مع اني شاهدت له اعمالا ناجحة وهو قام بتصوير احد مهرجانات الجنادرية بما يزيد عن خمسين فلما, فيما طالب زيادة سلامة بالانفتاح على الصور الجديدة التي تتجاوز المألوف او التي تمزج بين التقليدي والجديد.

مازن عوكل رأى ان كل صورة فوتغرافية تتطلب وضع بطاقة مختصرة عن تاريخها وتعريفا بالمكان الذي التقطت منه, وقال ان هناك صورا التقطت خارج المملكة وتمنى ان يجد صورا تمثل العمارة الاسلامية من زخارف ومشاهد طبيعية تزخر بها معظم مناطق المملكة, فيما قال خالد الحكمي انه كان يتمنى ان يشاهد عرضا يكشف عن الوطن في عين مصور خاصة وان عدسة ضيفنا تتمتع بموهبة فذة كما قال سعود محجوب في مداخلة موجزة لقد تابعت تجربة صديقنا التصويرية منذ بداياتها لد كانت البداية تتجه نحو ما يعرف بالهدف الواحد ثم مر بالتصويرالتسجيلي للعمارة لتطوير مهاراته.

وقدم فيما بعد اعمال (اللاند سكيب) او الطبيعة وتناول شيئا من التراث وهذا زخم سيحقق له مكتسبات اظن ان علاماتها بدت تتــضح في التجربة الاخيرة.

وقال عبدالعزيز عياش مصور فوتغرافي ان اسلوب الفراغ او الفضاء المفتوح الذي تتمتع به تجربة السندي تعجبني, واظن انه لم يوفق في علمية انتقاء معروضاته, وقدم المصور الفوتغرافي شرف الدباغ مداخلته قائلا انا سعيد بهذا الحوار, انه يكشف على الاقل صورة واعية للانتصار للصورة وقال انني غائب عن الساحة بسبب انحيازي للتجارة غير اني كنت فيما مضى من المحاربين القدامى, معتبراً التقنية التي يتمترس خلفها المصور مجرد وسيط تكشف عن موهبة المصور وان للصورة روح تنبع من المبدع, فاذا لمسها المتلقي في الصورة فقد تتملكه, وتحوز اعجابه .

ووضح ان مسألة الفراغ التي يخوضها السندي اصعب من الامتلاء الذي يتعامل معه اكثر المصورين وهو اختار منطقة بعكس التيار, واظن انها تجربة ستكون جديرة وهامة اذا استطاع مستقبلا ان يتجاوز صعوباتها.

وقدم سليمان عسيري مداخلته بأنه كان يتمنى ان يرى نماذج لصور بورتريه, وصوراً للحج فالسندي حظي بتصوير الحــج والــحــجــاج وبــعدد هــائــل مــن الــصــور وتمنى ان يخــرجها ليراها الجمهور.

وتساءل سامي المرزوقي عن ما اذا كان وضع اسم للصورة الفوتغرافية يزيد من حضورها البصري او العكس فيما تمنى زين العابدين على صديقه بكر سندي ان تلقى كل هذه المداخلات بوعي وصدر رحب وهو ما اعتبره السندي في مداخلته اخر الحوار انه بالفعل تلقى كل هذه المداخلات بروح واسعدته, وموضحا ان هذه الممارسة سلوك حضاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يوسف رضا
مبدع مميز
مبدع مميز


الجنس : ذكر
الابراج : السرطان
عدد الرسائل : 1263
تاريخ الميلاد : 15/07/1964
العمر : 52
الدولة : تونس
الهواية : مهندس \ المطالعة و السفر
المزاج : عقلاني و عاطفي

مُساهمةموضوع: رد: المصور بكر سندي: اضع العالم في قلب صورة   الجمعة 1 مايو - 1:02

موضوع قيم و شيق....
الفن ثقافة قبل ان يكون عملا يدويا....
واصلي امتاعنا بمثل هذه المواضيع يا عاتقة....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاتقة
مبدع مميز
مبدع مميز


الجنس : انثى
الابراج : السمك
عدد الرسائل : 3878
الدولة : موزمبيق
الهواية : -
المزاج : نفس العواصف والسرايات

مُساهمةموضوع: رد: المصور بكر سندي: اضع العالم في قلب صورة   الجمعة 1 مايو - 3:19

ابو يوسف رضا كتب:
موضوع قيم و شيق....
الفن ثقافة قبل ان يكون عملا يدويا....
واصلي امتاعنا بمثل هذه المواضيع يا عاتقة....
شكرا استاذي الفاضل
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المصور بكر سندي: اضع العالم في قلب صورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ذكريات الماضي :: ( الفن التشكيلي ) :: أبداع ومسيرة فنان-
انتقل الى: